هند الجاسم تؤسس مشروع للترويج والتسويق التجاري

فى: الأحد - نوفمبر 24, 2019      Print

هند الجاسم تؤسس مشروع للترويج والتسويق التجاري

شابة طموحة وصاحبة إرادة قوية ، وأفكار ابداعية ومنذ نعومة أظافرها تربت و ترعرعت وسط أسرة تجارية، ما شجعها على ارتياد مجال العمل الخاص ، إنها سيدة الأعمال هند محمد الجاسم صاحبة مشروع " الحملة " Campaign) حيث إلتقتها مجلة (الغرفة ) وفيما يلي محصلة اللقاء.

النشأة والدراسة

قالت في بداية حديثها : ولدت ونشأت في إمارة الفجيرة ودرست مرحلة الأساس والثانوية العامة في مدارسها ومن ثم التحقت بكلية التقنية للطالبات وحصلت على بكلاريوس علوم صحية تخصص إدارة معلومات صحية كما حصلت على عدة شهادات في تخصصات التسويق والإدارة والترويج..

بعد فترة الدراسة التحقت بوظيفة إدارة معلومات طبية بمستشفى الفجيرة وأمضيت بها قرابة عام ونصف ، بعدها كرست كل وقتي لأسرتي وتربية أولادي على مدى عشر سنوات .

بداية العمل الخاص

لكوني نشأت وسط أسرة تجارية، ظلت تراودني فكرة دخول مجال العمل الخاص، وما شجعني على ذلك أنني شعرت بأن لدى الوقت الكافي لتحقيق طموحاتي وتوجيهات القيادة الرشيدة للدولة لتشجيع الشباب للابتكار من والإبداع ودخول مجال العمل الحر كان دافعي الأكبر.

مشروع الحملة (Campaign )

منذ طفولتي كانت لدى موهبة تنسيق الألوان ونمت هذه الموهبة في دواخلي، ما دفعني للتفكير في استغلالها لتأسيس مشروع خاص وذلك لكون أن الألوان تلعب دوراً كبيراً إلى حدٍ ما في عمليات الشراء والعلامات التجارية. ومن هنا كانت فكرة تأسيس مشروع للترويج والتسويق التجاري وتصوير الفعاليات للشركات والمؤسسات والمناسبات المختلفة واخترت له اسم الحملة ( Campaign ) والاسم في تقديري يختصر كل معاني التسويق والترويج. .

وما من شك في أن نجاح أية مؤسسة أو منظمة فيما تقدمه للجمهور من أفكار أو سلع أو خدمات يتوقف على مدى فاعلية الاستراتيجيات الترويجية ووسائل الاعلان التي تقوم بها.

فالترويج للسلعة أو الخدمة يعتبر من هذا المنطلق الواجهة التي تهدف المؤسسة من خلالها إلى ايصال ما لديها من سلع أو خدمات إلى المستهلكين المستهدفين، واقناعهم بشتى الطرق الاعلانية المختلفة بالإقبال على السلعة أو الخدمة وشرائها... وهذا ما يقوم بها مشروعنا، ونحن نستخدم أحدث الأجهزة للتصوير وإنتاج الأفلام الترويجية للمؤسسات والعلامات التجارية للمنتجات المختلفة وتصميم البوسترات ونشرها عبر وسائط التواصل الاجتماعي لاسيما انستغرام وتويتر .

مقر المشروع

في سبتمبر من العام 2018 علمت بأن لدى غرفة تجارة وصناعة الفجيرة حاضنة لمشاريع رواد الأعمال ( برنامج بداية ) تحت مظلة مركز الفجيرة لدعم المشاريع الصغيرة ، وتقدمت بطلب لإدارة الغرفة وتم قبول طلبي وتم تخصيص مكتب للمشروع ضمن مكاتب الحاضنة في مقر الغرفة ويشتمل على خدمات الاتصالات والانترنت والسكرتارية وقاعة للاجتماعات واستقبال الزبائن ...

والمشروع يعمل به أشخاص يمتلكون كفاءة عالية ومقدرات فنية في مجال انتاج الوسائل الترويجية والتسويقية وذلك حسب رغبة وطلب الزبون. وفي هذا الصدد أشكر غرفة تجارة وصناعة الفجيرة لدورها في تأسيس الحاضنة وتشجيع الشباب لدخول مجال العمل الخاص .

اختلاف المشروع عن مجال التخصص

على الرغم من أنني نلت درجة البكلاريوس العلوم الصحية والتي أفادتني كثيراً في رعاية وتربية أولادي، إلا أن موهبتي في مجال تناسق الألوان ألهمتني لاختيار تأسيس مشروع في مجال التسويق والترويج التجاري وربما يكون ذلك بسبب نشأتي وسط أسرة تجارية .





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات