غرفة تجارة الفجيرة تبحث تعزيز أطر التعاون مع فرنسا

فى: الجمعة - مارس 13, 2020      Print

أكد سرور حمد عبيد الزوهري النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الفجيرة إن العلاقات التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الفرنسية تشهد تطوراً ملموساً بفضل دعم وحرص قيادتي البلدين على تعزيزها وتنميتها في مختلف المجلات مشيراً إلي أن العلاقات بين الدولتين تشهد تطوراً إيجابياً كبيراً على كافة الأصعدة الاقتصادية والتجارية.

جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه ظهر اليوم سعادة رجاء رابيا، القنصل العام الفرنسي في دبي والإمارات الشمالية، على رأس وفد مكون من أوريليان نيو ممثل رئيس القسم الاقتصادي لشبه الجزيرة العربية واحمد أمين شايهوا مدير تمثيلي لمكتب الشرق الاوسط في قسم الاستشارات ، و ملينا شيمن نائب المدير ورئيس استشارات الاعمال. كما حضر من جانب الغرفة سعادة سلطان جميع الهنداسي مدير عام الغرفة.

وقد رحب سعادة سرور حمد عبيد الزوهري في مستهل الزيارة بالقنصل العام الفرنسي ، مؤكداً حرص الغرفة على توطيد علاقات التعاون والعمل المشترك مع جميع البعثات الدبلوماسية والقنصلية العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال الزوهري: إن إمارة الفجيرة و بتوجيهات سديدة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة تخطو بخطوات مدروسة ومتأنية نحو التوظيف الأمثل لمواردها الطبيعية التي تزخر بها لتساير النهضة التنموية والعمرانية الشاملة للدولة حيث تمكنت الإمارة من استقطاب مشروعات استراتيجية لتصدير النفط وتخزينه وتقديم الخدمات اللوجستية لكونها واحدة ثاني أكبر مركز على مستوى العالم فى مجال تزويد السفن بالوقود ،مشيراً إلى أن الفجيرة تمضي للنهوض باقتصادها بالمتابعة المستمرة من سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة.

وأكد الزوهري: إن العلاقات التي تربط دولة الإمارات العربية المتحدة وفرنسا تشهد تطوراً ملموساً بفضل دعم وحرص قيادتي البلدين على تعزيزها وتنميتها في مختلف المجلات ، كما أكد حرص الغرفة لتعزيز علاقات أصحاب الأعمال في الفجيرة مع نظرائهم في فرنسا.

وأشار الزوهري إلى أن الشراكة التي تجمع بين الإمارات وفرنسا لا تتوقف عند الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية فحسب، وإنما تمتد إلى الجوانب الثقافية والحضارية وتعليمية أيضا.

واستعرض سعادة سلطان جميع الهنداسي مدير عام الغرفة خلال اللقاء واقع ومميزات عدد من القطاعات الاقتصادية في الفجيرة والتعريف بالفرص الاستثمارية المشتركة في قطاعات اقتصادية حيوية تضمنت قطاع الطاقة والاستدامة وقطاع المناطق الحرة والقطاع الحكومي وقطاع التعليم والصناعة وقطاع السياحة والضيافة.

كما اعرب الهنداسي أن الإمارات وفرنسا يمتلكان رؤية مشتركة حول بناء اقتصاد قائم على المعرفة، ويعزز جهوده لتحسين بيئة الأعمال وتطويرها، مؤكداً في هذا المجال، التزام غرفة الفجيرة الكامل بخلق قنوات حوار وتعاون جديدة بين مجتمعي الأعمال لدى الجانبين، ورغبتها بالاستفادة من الفرص الاستثمارية وخصوصاً في مجالات حلول المدن الذكية والعلوم وغيرها من التكنولوجيا المبتكرة.





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات