«كورونا» يعصف بالفنادق إلى 2022

فى: الأحد - أبريل 05, 2020      Print

وليد منصور - مع ظهور العلامات الأولى للانتعاش في الصين، سيتعين على أصحاب الفنادق الفرنسيين التحلي بالصبر، وفقًا لمجموعة الدراسات الإحصائية «اس تي آر» وشركة «إكستنسو» المتخصصة في صناعة الفنادق في كل من فرنسا وأوروبا، إذ لن تعود إلى مستوى نشاطها في عام 2019 قبل عام 2022 في أحسن الأحوال. ووفق ما ذكرت صحيفة «ليسكو» الاقتصادية فقد قدم هذا الثنائي من خبراء الفنادق جردًا كئيبًا غير مستغرب للنشاط الحالي الذي تم تخفيضه إلى لا شيء تقريبًا بسبب تأثير وباء «كورونا»، محذرين من أن الانتعاش لن يتشكل بالفعل حتى عام 2021 لأصحاب الفنادق، وقد يستغرق الأمر عامًا آخر على الأقل للعثور على سوق ما قبل الأزمة. ويقول أوف روش مدير العملاء «اس تي آر»: «يتوقع التعافي في أوروبا عام 2021، وستتم العودة إلى نتائج 2019 في عام 2022، يستغرق الأمر من ثلاث إلى أربع سنوات للعثور على وضع ما قبل الأزمة». ويؤكد أوليفييه بيتي، الشريك في قسم السياحة والثقافة والضيافة في «إكستنسو»: «العودة إلى المستوى السابق قبل 18 شهرًا أمر غير مرجح، نحن في أفضل الحالات مع العودة إلى الوضع في عام 2022. لقد أظهرت لنا التجارب من الأزمات السابقة أن الأمر يستغرق 24 إلى 36 شهرًا للعثور على موقف سابق». وأضاف: «إن الأزمة الحالية أكثر وحشية. في هذه المرحلة، كان الانخفاض في النشاط في كل من فرنسا والخارج أقوى بكثير مما كان عليه في وقت أزمة 2008-2009». ومما زاد الطين بلة، أن الأزمة الحالية في التصحيح سيئة، ويتذكر أوليفييه بيتيت أن عام 2019 كان عامًا محبطًا بالنسبة لصناعة الفنادق الفرنسية، في إشارة إلى حركة السترات الصفراء وإضرابات نهاية العام ضد إصلاح نظام المعاشات التقاعدية. الطلب المحلي بالنظر إلى الوضع الحالي، يعتقد أوليفييه أن انتعاش صناعة الفنادق في فرنسا سيعززه الطلب المحلي أولاً وسيفيد صناعة الفنادق الاقتصادية في المقام الأول. ويشير إلى أن الأكثر مدعاة للقلق هو سوق الندوات والمؤتمرات والشركات. وتشير تقارير «اس تي آر» لشهر مارس إلى انخفاض متوسط إيرادات الوحدة لكل غرفة متاحة (مؤشر الربحية التشغيلية لأصحاب الفنادق) بنسبة %44 في سانت بطرسبرغ و%86 في روما، وتعد باريس واحدة من أكثر المدن الأوروبية تأثراً، حيث انخفضت بنسبة %75.

القبس





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات