«لوفتهانزا» تدرس خيار الإفلاس .. ورئيسها يحذر من نفوذ مفرط للحكومة الألمانية

فى: الأربعاء - أبريل 29, 2020      Print

فيما بدأت مفاوضات حول الحصول على مساعدات محتملة من الحكومة الألمانية، تدرس مجموعة "لوفتهانزا" الألمانية العملاقة للطيران أيضا خيار الإفلاس تحت الإدارة الذاتية بدلا من مساهمة الدولة بشكل مباشر في المجموعة.

وبحسب "الألمانية"، أكد متحدث باسم الشركة، التي تضررت بشدة من تداعيات أزمة جائحة كورونا، أمس، في فرانكفورت هذه المعلومات التي أعلنتها نقابة "أوفو" لأطقم الطيران.
يذكر أن شركة "كوندور" المملوكة للوفتهانزا خضعت أيضا لإجراء الإفلاس تحت الإدارة الذاتية، وهو الإجراء الذي يضع الشركة تحت رقابة مشرف على الإفلاس، حتى يمكن للشركة مباشرة الإصلاح تحت إدارتها الحالية.
وبحسب النقابة، أوضح رئيس "لوفتهانزا" كارستن شبور؛ أنه يفضل أن تشهر الشركة إفلاسها في إطار إجراءات الإدارة الذاتية، عن السماح للسياسة بالتدخل في الشركة.
وقال متحدث باسم الشركة، إن المجلس سيدرس بالطبع الخيارات كافة، بما في ذلك إجراء الإفلاس تحت الإدارة الذاتية، موضحا أن هذا خيار بديل إذا واجهت المجموعة شروطا لا تمكن من المنافسة حال مساهمة الدولة في المجموعة.
وأعربت نقابة "أوفو" عن أملها في أن توفر مساهمة مباشرة من الدولة في المجموعة حماية أفضل لحقوق العاملين ومميزات استراتيجية للطيران الألماني.
في حين أعلنت كبرى شركات الطيران الأمريكية تدابير صحية جديدة لحماية أفراد الطواقم والركاب من فيروس كورونا المستجد، مع بدء عدد من الولايات رفع القيود.
وفي مذكرة للموظفين اطلعت عليها "الفرنسية"، أفادت خطوط "دلتا" الجوية أنه ابتداء من أمس، سيتعين على "جميع الموظفين والشركاء" ارتداء أقنعة واقية في حال لم يكن بمقدورهم المحافظة على التباعد الاجتماعي.
وتوقفت رحلات جميع شركات الطيران منذ منتصف آذار (مارس) مع التزام المسافرين المحتملين منازلهم بموجب إجراءات الإغلاق التي فرضت للتخفيف من تفشي الفيروس. وتم تعليق معظم الرحلات عبر الأطلسي بناء على أمر صدر من البيت الأبيض.
لكن خلال الأيام الأخيرة، بدأت ولايات أمريكية عدة، بينها: جورجيا وتينيسي وتكساس وألاسكا وكولورادو تخفيف القيود عن سكانها، وهو ما أثار القلق من احتمال زيادة حركة طيران الركاب في المستقبل القريب.
واتجهت شركات الطيران كذلك لإلغاء عدة رحلات في الأسابيع الأخيرة لترشيد النفقات، عبر وضع مجموعات أكبر من الركاب على متن الطائرة ذاتها. وتتوافق الأقنعة الإلزامية الواقية لأفراد الطواقم مع توصيات "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها" لمنع انتقال عدوى «كوفيد - 19».
وقالت متحدثة باسم شركة دلتا، "نشجع كذلك بشدة زبائننا على ارتداء الأقنعة وتوفيرها عند نوافذ بيع التذاكر والبوابات وعلى متن الطائرات". وأعلنت شركة الخطوط الجوية الأمريكية كذلك أن موظفيها على متن الرحلات الوطنية والإقليمية سيرتدون الأقنعة ابتداء من الأول من أيار (مايو).
وإضافة إلى ذلك، ستوفر الشركة معدات واقية للركاب.
وأفادت في بيان أنه "منذ مطلع أيار (مايو)، ستبدأ «أميريكان أيرلاينز» عملية توزيع معقمات على شكل مناديل أو جل وأقنعة واقية على الزبائن".
بدورها، ذكرت شركة الخطوط الجوية المتحدة "يونايتد أيرلاينز" أنه بينما سيكون على جميع أفراد طاقمها ارتداء الأقنعة الواقية على متن الطائرات، إلا أن الأمر لن يكون إلزاميا بالنسبة للركاب.
وقال متحدث باسم الشركة "نقترح بأن يمتثل الزبائن للتوجيهات الصادرة عن المسؤولين المحليين لديهم وإرشادات مراكز الوقاية التي توصي بتغطية الوجه في الأماكن التي يصعب فيها الالتزام بالتباعد الاجتماعي". وذكر أن شركته "تتخذ خطوات إضافية للحث على التباعد الاجتماعي جوا وعلى الأرض".
وتأتي الإعلانات بعد يوم على نشر رئيس "رابطة مضيفي الطيران" ساره نلسون؛ تغريدة نددت فيها بالإجراءات الصحية المتساهلة على متن رحلات الطيران الأمريكية.
ونشرت نلسون؛ صورة تظهر طائرة مكتظة بالركاب في غياب تام للتباعد الاجتماعي بينما لم يرتد كثيرون منهم أقنعة واقية.
وكتبت "يكفي!" مضيفة "هكذا كان المشهد اليوم على رحلة مدتها أربع ساعات. إنه أمر غير مقبول".
وحضت وزارتا الصحة والنقل على جعل ارتداء الأقنعة في المطارات وعلى متن الطائرات أمرا إلزاميا.
وأعلنت "أميريكان أيرلاينز" كذلك أنها ستكثف إجراءاتها للتنظيف والتعقيم .
وبدأت "يونايتد أيرلاينز" منذ نيسان (أبريل) بتخصيص المقاعد على الرحلات بشكل تلقائي للمحافظة على التباعد الاجتماعي، بحسب المتحدث. وقال "نتوقع تطبيق تغييرات إضافية مؤقتة في سياساتنا بشأن الجلوس في الطائرة وإدخال تعديلين كذلك على عملية الصعود على متن الطائرة".

«الاقتصادية» من الرياض





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات