الإفلاس يلاحق شركة طيران أميركية كبرى بسبب كورونا

فى: الأربعاء - مايو 13, 2020      Print

رجّح ديفيد كالهون، المدير التنفيذي لمجموعة بوينغ العملاقة لصناعة الطائرات، إفلاس شركة طيران أميركية كبرى جرّاء تداعيات فيروس كورونا الجديد، وذلك بعد نحو يومين من طلب شركة أفيانكا القابضة، ثاني أكبر شركة طيران في أميركا اللاتينية، إشهار الإفلاس، كأول شركة عالمية تطوي تاريخا طويلا من التحليق استمر نحو 100 عام.

ورداً على سؤال لشبكة "إن بي سي" الأميركية، حول إذا ما كانت شركة طيران أميركية رئيسية ستوقف نشاطاتها قال كالهون إن "الأمر مرجّح جدا".

ويأتي رد المدير التنفيذي لمجموعة بوينغ، ضمن مقابلة مقتضبة، من المقرر بثها كاملة امس الثلاثاء، وفق وكالة فرانس برس، حيث قال "نعرف أن شيئا ما سيحدث في سبتمبر/أيلول. لن تعود مستويات حركة الطيران إلى نسبة 100% ولا حتى 25%".

وتعاني بوينغ نفسها من تداعيات جائحة كورونا، إذ شكّل الوباء ضربة لقطاع النقل الجوي جراء القيود على السفر وإجراءات العزل التي فرضت لمنع تفشيه، ما أدى إلى توقف الطلب على الطائرات منذ بداية العام. وتابع كالهون "ستكون هناك بكل تأكيد إجراءات تكيّف على شركات الطيران القيام بها".

وكانت وزارة الخزانة الأميركية قد أعلنت منتصف إبريل/نيسان الماضي، أنها توصلت إلى اتّفاق مبدئي مع شركات الطيران، حول خطة إنقاذ تجنّبها الإفلاس أو تسريح موظفين في قطاع يعمل فيه مباشرة أكثر من 750 ألف شخص.

ووافق الكونغرس في مارس/ آذار الماضي على خطة ماليّة ضخمة بقيمة 2.2 تريليون دولار لإنقاذ الاقتصاد، تتضمن 25 مليار دولار لإعانة شركات الطيران على الاستمرار في دفع رواتب موظفيها لغاية 30 سبتمبر/ أيلول المقبل.

لكن هذه الخطوة لم تمنع المستثمرين من التخلص من حصصهم في شركات الطيران، فقد قال الملياردير الأميركي وارن بافيت، في وقت سابق من مايو/ أيار الجاري، إن مؤسسة بيركشاير هاثاواي، التي يرأسها باعت حصصها بالكامل في أكبر أربع شركات طيران أميركية، بعد أن تضررت أسهم هذه الشركات بشدة بسبب انهيار الطلب على السفر في الولايات المتحدة وسط جائحة كورونا.

وحتى نهاية 2019 كانت مؤسسة بيركشاير هاثاواي تملك حصصاً كبيرة في شركات الطيران، بما في ذلك حصة 11% في دلتا إيرلاينز و10% في أميركان إيرلاينز ونحو 10% في ساوث ويست إيرلاينز و9% في يونايتد إيرلاينز، وذلك حسبما جاء في تقريرها السنوي وتقارير الإفصاح الخاصة بها.

وألغت شركات الطيران الأميركية مئات آلاف الرحلات، بعدما انخفض الطلب على السفر في الولايات المتحدة بنحو 95%، ولا يوجد جدول زمني واضح لعودة الرحلات إلى مستويات ما قبل الأزمة.

وتوقع الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) في منتصف الشهر الماضي، أن تتراجع عائدات شركات طيران الركاب في 2020 بنسبة 55%، أي ما يعادل 314 مليار دولار، بسبب جائحة كورونا.

واشنطن ــ العربي الجديد





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات