دبي تقود العالم لبث «الأمل» في السياحة والسفر

فى: الخميس - مايو 14, 2020      Print

بخطى ثابتة، وفي ضوء المراجعة المستمرة للتدابير الوقائية لمواجهة فيروس (كوفيد-19)، قررت دبي إدخال بعض التعديلات على بروتوكولات التخفيف الجزئي على قيود الحركة في الإمارة، خصوصاً في ما يتعلق بقطاعات السياحة والسفر والتجزئة، في تحرّك بدأت تفكر فيه الكثير من دول العالم.
ودعا الاتحاد الأوروبي، أمس الأربعاء، إلى عودة تدريجية للسياحة في الدول الأعضاء، بعد أن تضرّر القطاع السياحي كثيراً نتيجة التدابير المفروضة للوقاية من وباء (كوفيد-19).
وقالت نائبة رئيسة المفوضية، مارجريت فيستاجر، في مؤتمر صحفي في بروكسل «لن يكون هذا صيفاً عادياً، لكن إذا بذلنا كلنا جهوداً، لن يكون علينا تمضية الصيف محجوزين في المنزل، ولن يضيع موسم الصيف كله بالنسبة إلى الصناعة السياحية».
وتكثفت الدعوات لإعادة فتح الحدود سريعاً في الأيام الماضية في ألمانيا، مع تباطؤ انتشار الوباء الذي دفع بدول عدة إلى بدء تخفيف إجراءات العزل. كما أطلقت النمسا، ولوكسمبورج، دعوات في هذا الصدد.
ومن شأن الإجراءات التي اتخذتها دبي أن تبث الأمل في إنعاش قطاع السياحة والسفر الذي يعتبر من الأكثر تضرراً، فيما لا تزال الإجراءات الصارمة للحماية والحفاظ على الصحة والسلامة أولوية، بينما لا تزال التجمعات ممنوعة، فيما يسمح للفنادق بمعاودة فتح شواطئها الخاصة أمام النزلاء فقط، وفق اشتراطات وقائية صارمة.
كذلك سمح بممارسة الأنشطة الرياضية والترفيهية في الأماكن المفتوحة فقط، وتشمل ركوب الدراجات، والرياضات المائية على أنواعها، والقفز بالمظلات.
وعلى صعيد النقل الجوي، أعلنت طيران الإمارات عن استئناف خدمات الركاب المنتظمة إلى 9 وجهات اعتباراً من 21 مايو/ ‏‏أيار 2020، بعد اتخاذها كامل الاحتياطات والتدابير الوقائية التي تضمن سلامة موظفيها وعملائها، وستتيح الناقلة لعملائها إمكانية مواصلة سفرهم بين المملكة المتحدة وأستراليا عبر دبي. ويمكن للمسافرين حجز تذاكر السفر إذا لبّوا المتطلبات المحددة، وشروط الدخول إلى الوجهات المقصودة. الخليج





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات