الصين تقود السباق العالمي في مجال «الطب عن بعد»

فى: الإثنين - أكتوبر 26, 2020      Print

عمرو البساطي -

فيما تسعى السلطات الصينية إلى قيادة السابق العالمي في مجال «الطب عن بعد» ومع انتشار جائحة كورونا في جميع أنحاء الصين في أواخر يناير الماضي، تسابقت منصات التطبيب عن بعد، في هذه الدولة العملاقة، على طرح خدمات مجانية مرتبطة بفيروس كورونا.

وبحسب صحيفة «وول ستريت جورنال»، تحركت الحكومة الصينية في الآونة الأخيرة لتخفيف اللوائح على مقدمي الخدمات، مما أعطى حياة جديدة لصناعة ناشئة كانت تخسر الأموال إلى حد كبير.

وساهم هذا الجهد، الذي تشارك فيه بعض أكبر شركات التكنولوجيا في الصين، في تعريف الملايين من الأشخاص على الطب عبر الإنترنت، فيما يقول محللو الصناعة إنه يمكن أن يمثل لحظة فاصلة في الطريقة التي تقدم بها البلاد، التي يتجاوز عدد سكانها المليار نسمة، الرعاية الصحية، كما يمكن أن تصبح بمثابة نموذج لنمو التطبيب عن بعد في جميع أنحاء العالم.

وتمتلك الصين بالفعل أكثر أنظمة الرعاية الصحية الرقمية تقدمًا في العالم، كما يقول فيكرام كابور ، مستشار شركة Bain & Co المتخصص في الرعاية الصحية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، و "تتطلع معظم الأنظمة الصحية في جميع أنحاء العالم إلى الصين كمصدر أساسي للمستقبل في ابتكار تقديم الرعاية الافتراضية ".

وبين أواخر عام 2019 وصيف هذا العام ، قفز عدد مقدمي التطبيب عن بعد في الصين من اقل من 150 إلى ما يقرب من 600 وفقًا للبيانات الرسمية التي أوردتها وسائل الإعلام الحكومية الصينية. وقام العديد من أكبر الأسماء في العمل بتوسيع خدماتهم.

ومن الجهات الرائدة في مجال الطب عن بعد خدمة«Ping An Good Doctor» ، التي تأسست 2014 من قبل شركة Ping An Insurance الصينية، وأطلقت بوابة إلكترونية لخدمات الاستشارات المتعلقة بالوباء في 21 يناير، قبل يومين فقط من إغلاق مدينة ووهان، مركز الجائحة، واستقطبت البوابة أكثر من مليار زيارة في ثلاثة أسابيع، كما تقول الشركة ، حيث ربطت العديد من المستخدمين لأول مرة بشبكتها التي تضم حوالي 1800 موظف طبي وتمريضي بدوام كامل و 10000 عامل بدوام جزئي. القبس





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات