افتتاح «سوق العرب» بكورنيش الفجيرة 1 ديسمبر المقبل

فى: الإثنين - نوفمبر 23, 2020      Print

كشف رئيس دائرة الموارد البشرية بحكومة الفجيرة، محمد خليفة الزيودي، صاحب مشروع «سوق العرب»، الذي يقع على كورنيش الفجيرة مقابل نادي الفجيرة البحري، عن افتتاح أبواب السوق الذي يعتبر من أكبر المتاجر بالإمارة أمام الجمهور في 1 ديسمبر المقبل، تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ49.

ويتضمن السوق الذي يمتد على مساحة 4500 متر مربع بخيمة ثابتة 100 متجر متعدد الأقسام والأعمال، يشمل جميع مستلزمات الأسرة من ملابس وإكسسوارات وعطور وأحذية، إضافة إلى ركن المأكولات الشعبية والمطاعم والكافتيريات، كما تم تخصيص متجر للمنتجات الإسرائيلية من الخضراوات والفواكه لأول مرة بالفجيرة.

وخصصت إدارة السوق المساحة الخارجية منه لألعاب الأطفال، بجانب الألعاب الإلكترونية الخاصة بالذكاء الاصطناعي، ومساحة لـ«أوت ليت»، ووفرت جميع احتياجات الزوار من مصليات واستراحات.

وأكد الزيودي أن المشروع تم بمباركة من بلدية الفجيرة التي قدمت كامل التسهيلات لافتتاحه، وسيستمر لمدة 10 سنوات متواصلة ويحل محل السوق الرمضاني الذي يقام سنوياً بالشهر الفضيل على نفس الموقع، مع تخصيص زاوية لتقديم نفس المأكولات التقليدية التي كانت تقدم خلال شهر رمضان، مبيناً أن نسبة الحجوزات وصلت حتى الآن 80%.

قرية عالمية بالفجيرة

واعتبر الزيودي «سوق العرب» بمثابة تأسيس لقرية عالمية بالفجيرة على غرار القرية العالمية بدبي كون الفجيرة تبتعد قليلاً عن مركز التجارة والأسواق، وسيشكل إضافة نوعية لقطاع الاستثمارات والتجزئة التي تشهدها الإمارة، ولن يقتصر على الجانب التجاري فحسب بل يساهم في الترويج للإمارة سياحياً.

وأوضح أن تسمية «سوق العرب» جاءت على هذا النحو كون المستهدفين أغلبهم من الجنسيات العربية، خصوصاً أنه ذو طابع تقليدي مع دمج تكنولوجي، ولديهم اتجاه بعد انتهاء أزمة كورونا القيام بتنظيم محاضرات وورش عمل، واستضافة فرق شعبية وبرامج تراثية على المسرح الخارجي للسوق.

وأضاف: «في ظل جائحة كورونا ومحاربتها وبعد موافقة لجنة الطوارئ والأزمات لن يكون عدد الدخول مفتوحاً حفاظاً على سلامة الجميع، ونتوقع إقبالاً جيداً مع التزامنا بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية».

وأشاد الزيودي بالدور الكبير الذي تقوم به حكومة الفجيرة، خصوصاً البلدية في مساعدة المواطنين وتشجيعهم على مشاريع الاستثمار نظراً لأنها تساهم فى تحسين حياتهم وتخلق فرص عمل جيدة، مبيناً أن الحكومة لديها رؤية مستقبلية لمراكز التسوق وتحول «سوق العرب» الجديد إلى قرية عالمية بمساحة ومنتجات أكبر بمرور السنوات.

جيهان الصافي





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات