ميك شوماخر يرفع راية الأسطورة في «فورمولا 1»

فى: الجمعة - ديسمبر 04, 2020      Print

عدنان حرب – لن يكون السائق البريطاني لويس هاميلتون هو حديث الساعة بعد الآن، رغم تحقيقه العديد من الأرقام القياسية في هذا الموسم الاستثنائي لـ«فورمولا 1»، والذي توّجه بإحراز اللقب السابع في تاريخه، معادلاً رقم الأسطورة الألماني مايكل شوماخر، وذلك مع دخول نجل الأخير ميك إلى حلبة هذه الرياضة بدءاً من الموسم المقبل. مع اقتحام شوماخر الابن عالم الـ«فورمولا 1» طرحت الكثير من الأسئلة، وأبرزها بالطبع حول مدى قدرة ميك على مواصلة الإرث الذي تركه والده وكتابة اسمه بأحرف من ذهب، في وقت قد لا ينجح السائق الشاب في تحقيق ما وصل إليه مايكل، خصوصاً أن هذا الأمر يتطلب الكثير من العمل والتطوير؟ وتعاقد فريق «هاس» الأميركي مع ميك بعقد لعدة سنوات، وهو ما أعاد اسم شوماخر إلى عالم الرياضة المرتقبة في الموسم الماضي على الصعيدين العربي والأجنبي، مع دخول السعودية روزنامة استضافة أحد السباقات. نجاح أو فشل من الصعب التكهّن ما إذا كان ميك سينجح في تحدي «الكبار» أم لا، خصوصاً أن المسؤولية كبيرة، لأنه يحمل اسم من كتب التاريخ في «فورمولا 1» ومن كان أكثر الشخصيات شهرة وتأثيراً خلال دفاعه عن فريق فيراري، الذي صنع التاريخ معه، حيث نقل الرياضة إلى عهد جديد شهد فترة ذهبية، مع سيطرة تامة للسائق الألماني. «المقارنة مع والدي لم تشكل مشكلة لدي أبداً، المقارنة مع أفضل سائق في التاريخ هي هدف، وأن يكون هذا الشخص والدي وقدوتي هو أمر مميز. يشرفني هذا الأمر، لأنه بمقدوري التعلم ومحاولة التطور»، هكذا صرّح ميك في العام الماضي، بعدما خاض بداياته في بطولة «فورمولا 2» الرديفة. في حال نجح ميك (21 عاماً) ووصل إلى الأرقام التي وضعت والده في قائمة الأساطير، فإنه سيدخل أيضاً هذه القائمة، لتصبح عائلة شوماخر محفورة في أذهان الجماهير، عبر الأب والابن، وهو أمر من الصعب أن يتحقّق مجدداً. .. لو كان موجوداً لنتخيّل معاً لو كان مايكل يقف حالياً إلى جانب ابنه في هذه اللحظة التاريخية، وكيف سيعطي ميك دفعة معنوية قبل دخول المنافسات أمام الأبطال وأصحاب الخبرة، لكن حادث التزلج الخطير الذي تعرّض له الأسطورة في عام 2013 لا يزال يعيق عودته إلى الأضواء، خصوصاً في ظل غياب أي تفاصيل جديدة عن وضعه الصحي خلال السنوات الماضية. سيشارك ميك في التجارب الحرة الأولى من جائزة أبو ظبي الكبرى في 11 ديسمبر الجاري، وتجارب نهاية السنة على الحلبة عينها في ياس مارينا في 15 منه. وسيقود شوماخر إلى جانب الروسي نيكيتا مازيبين (21 عاماً أيضاً)، ليحلا بدلاً من الفرنسي رومان غروجان، الناجي من حادث مروع الأسبوع الماضي في البحرين والدنماركي كيفن ماغنوسن. كان ميك انضم العام الماضي إلى أكاديمية فيراري للسائقين في سعيه للانتقال إلى فريق «الحصان الجامح» والسير على خطى والده، حيث تُوج بطلاً للسلسلة الأوروبية لسباقات «فورمولا 3» عام 2018، قبل أن يتدرج صعوداً إلى الفئة الثانية العام الماضي، لكنه لم ينجح في احتلال أحد مراكز المقدمة، إلا أنه تصدّر ترتيب البطولة في هذا الموسم.

القبس





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات