73 % من مستهلكي الإمارات يتسوقون أكثر عبر الإنترنت منذ بداية الجائحة

فى: الإثنين - ديسمبر 07, 2020      Print

مع استمرار جائحة «كوفيد 19» العالمية في تحفيز التجارة الإلكترونية، كشفت دراسة أجرتها «ماستركارد» عن نمو سريع في التسوق عبر الإنترنت.

حيث يتسوق حوالي ثلاثة من كل أربعة مستهلكين (73%) في الإمارات عبر الإنترنت مقارنة بالفترة التي سبقت تفشي الوباء. وتقدم الدراسة رؤى مهمة حول كيفية التوجه السريع للمتسوقين نحو تجارب الدفع الرقمية اللاتلامسية عوضاً عن التعاملات النقدية.

وتساعد هذه المعلومات التجار والشركات العاملة عبر الإنترنت في الإمارات وفي جميع أنحاء المنطقة، للاستفادة من هذا التحول نحو التسوق الإلكتروني وتقديم معاملات سريعة ومريحة وآمنة.

وسجلت السلع الاستهلاكية وخدمات الرعاية الصحية والملابس والخدمات المصرفية أعلى زيادة في نشاط التسوق عبر الإنترنت. وأشار أكثر من 73% من المستهلكين في الإمارات إلى أنهم يستخدمون الإنترنت بشكل أكبر لشراء البقالة، والملابس (66%)، بينما قال أكثر من 60% إنهم قاموا بشراء الأدوية عبر الإنترنت.

وبما أن التجارة الإلكترونية أصبحت جزءاً من حياتنا اليومية، يقوم المستهلكون بنقل جوانب أخرى من إدارتهم المالية إلى المنصات الرقمية، حيث أكد 70% من المشاركين أنهم بدأوا بالفعل في استخدام الخدمات المصرفية عبر الإنترنت.

وكشفت الدراسة أيضاً عن تنامي تأثير منصات التواصل الاجتماعي على عادات الإنفاق لدى المستهلكين، حيث قال 72% و56% من المشاركين بأنهم وجدوا بائعين جدداً عبر فيسبوك وانستغرام على التوالي.

وتعمل ماستركارد عن كثب مع الشركات والمؤسسات المالية وأصحاب المصلحة الآخرين من أجل تطوير مجال المدفوعات الرقمية في الإمارات. وجاء الوباء ليشدد على ضرورة الاستمرار في تطوير تجربة دفع آمنة للعملاء. ومن الواضح بأن القدرة على الاستجابة لتوقعات المستهلكين سريعة التغيير تمثل أولوية لنجاح الأعمال، سواء من خلال توفير تجربة دفع بسيطة عبر الإنترنت أو الدفع ضمن المتجر من دون تلامس.

وقال جيريش ناندا، مدير منطقة الإمارات وسلطنة عمان لدى ماستركارد: لا شك أن الوباء أحدث تغييرات كبيرة في الطريقة التي نحيا ونتسوق بها. ومع القيود الكثيرة التي فرضها الوباء على حياتنا اليومية، بدأ المستهلكون باتباع عادات جديدة في التسوق والدفع.

وتعمل ماستركارد عن كثب مع شركائها في دولة الإمارات لمساعدتهم على تلبية احتياجات المستهلكين من خلال تقديم طرق سريعة وآمنة وفعالة لإجراء المعاملات. ومع التطور المستمر لهذا الاتجاه، ستواصل ماستركارد الاستفادة من معلوماتها وتقنياتها وعقد شراكات مهمة ودفع الابتكار لضمان بناء أسس متينة لمستقبل المدفوعات في الإمارات. البيان





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات