«بيت.كوم»: 81% منهم سيبحثون عن وظائف عن بُعد>>> %80 من المهنيين في الشرق الأوسط ينظرون بإيجابية لعام 2021

فى: الثلاثاء - ديسمبر 29, 2020      Print

أجرى بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، استبيانا جديدا بعنوان «قرارات العام الجديد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2021»، بهدف تسليط الضوء على الأهداف المهنية التي سيركز عليها المهنيون في العام الجديد، حيث كشف أن غالبية المهنيين في المنطقة (80%) ينظرون بإيجابية لعام 2021 وأن 74% قاموا باتخاذ قرارات للعام الجديد.

وكان معظم المشاركين في الاستبيان متفائلين بشأن قدرتهم على الالتزام بتحقيق قراراتهم، حيث قال 41% ممن حددوا قرارات للعام 2020 بأنهم حققوها جميعها، في حين أن 33% حققوا بعضا منها. وعلاوة على ذلك، صرح 78% من المشاركين في الاستبيان بأنهم يحققون عادة قراراتهم للعام الجديد بالتخطيط الدقيق والعمل الجاد، بينما يقوم 16% بذلك من خلال السير مع التيار وتجربة خيارات مختلفة، في حين أن 7% فقط لا يحققون بالعادة قرارتهم للعام الجديد.

وعلى الرغم من أن 70% من المشاركين في الاستبيان راضون عن تطورهم الوظيفي خلال العام الماضي، إلا أن العثور على فرصة عمل جديدة برز كأهم القرارات المتعلقة بالمسيرة المهنية في العام الجديد (بالنسبة لـ 75% من المشاركين)، يليه تعزيز المهارات والإنتاجية (15%) والحصول على ترقية أو زيادة في الراتب (8%).

وسيركز المهنيون خلال عملية البحث عن وظائف جديدة في عام 2021، على سمات وظيفية معينة أبرزها فرص التطور الوظيفي (38%)، وأساليب العمل المرنة (25%)، والرواتب الأفضل (14%)، والتوازن بين الحياة المهنية والشخصية (14%)، وسمعة الشركة (8%). كما سيخصص 81% وقتا أطول للبحث عن وظائف عن بعد في عام 2021، باستخدام مواقع التوظيف عبر الإنترنت (77%)، ومواقع الشركات الإلكترونية (10%)، ووسائل التواصل الاجتماعي (7%) ومعارض التوظيف الافتراضية (2%).

كما سلط المشاركون الضوء أيضا على المتطلبات التي يتوقعونها من أصحاب العمل والتي تضمنت تقديم المزيد من موارد التدريب والتعلم (56%)، والمزيد من المكافآت والحوافز (19%)، والمزيد من الملاحظات والدعم (11%) وساعات عمل أكثر مرونة (7%).

وتعد تقييمات الأداء إحدى الطرق الفعالة لتحقيق الأهداف المهنية، حيث تسمح للموظفين بمناقشة أدائهم، وتحديد نقاط قوتهم وضعفهم، بالإضافة إلى اكتشاف طموحاتهم والعمل على تحقيقها. وقد قال غالبية المشاركين (63%) بأنهم يخضعون لتقييمات نهاية العام في شركاتهم، في حين قال 21% فقط ان شركاتهم لا توفر هذه التقييمات. وتتيح هذه التقييمات للمهنيين فرصة بناء مسارات مهنية ناجحة، وقد تؤدي إلى حصولهم على زيادة في الراتب.

وعلاوة على ذلك، يركز معظم المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على تحسين الجوانب التي لها تأثير مباشر على حياتهم الشخصية. فمن بين القرارات الشخصية التي اتخذها المهنيون هي ادخار المال (64%)، وممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي (17%)، وقضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء والعائلة (10%)، وأخذ المزيد من الإجازات (3%).





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات