30 دقيقة اليوم الدراسي عن بُعد لرياض الأطفال في الفجيرة

فى: الأربعاء - يناير 06, 2021      Print

اعتمد عدد من المدارس الخاصة في إمارة الفجيرة جدول حصص للطلبة الذين يتلقون التعليم عن بُعد خلال الفصل الدراسي الثاني، تضمن أن مرحلة رياض الأطفال قسمت على حصتين فقط، ومدة كل منهما 15 دقيقة.

وأفاد دليل الحصص الجديد الذي أرسلته إدارات المدارس إلى أولياء الأمور، أول من أمس، بأن عدد حصص مرحلة رياض الأطفال للتعليم عن بُعد هي حصتان فقط، حصة اللغة الإنجليزية ومدتها 15 دقيقة، والرياضيات ومدتها 15 دقيقة، ليكون وقت اليوم الدراسي 30 دقيقة، ويتم تنفيذ بقية الأنشطة المطلوبة من قبل الطالب، مع ضرورة وجود شخص بالغ يوجهه، فيما يبلغ زمن اليوم الدراسي لرياض الأطفال بالمدارس الحكومية عن بُعد ثلاث ساعات، ساعة واحدة في التعليم الذاتي، وساعتان في الحصص.

وأفاد مدير مدرسة خاصة بالفجيرة، فضّل عدم ذكر اسمه، بأن مدرسته تطبّق نظام التعليم المباشر لطلبة مرحلة رياض الأطفال على فترتين، تبدأ الفترة الصباحية من 7:30 صباحاً إلى 10:30 صباحاً، ومجموعة بعد الظهر من 11 صباحاً حتى 2 مساءً، إذ إن مرحلة الرياض تحتاج إلى التفاعل بين الطلبة والمعلمات.

فيما قالت مشرفة قسم رياض الأطفال في مدرسة خاصة تطبق المنهاج البريطاني في الفجيرة، فضلت عدم نشر اسمها، إن تقليص حصص التعليم عن بُعد لمدة 15 دقيقة للحصة جاء بعد قرار تقسيم طلبة التعليم الواقعي على فترتين، إذ تقوم المعلمة بإرسال جدول الحصص اليومي لطلبة التعليم عن بُعد والنشاطات التي يجب أن يقوم بها الطالب بمساعدة شخص بالغ معه. وأكدت أن دور المعلم في حصص التعليم عن بُعد يكون إشرافياً على أداء الطالب، بينما يعتمد اليوم الدراسي على التعليم الذاتي.

من جانبها، لفتت ولية أمر طالب في مرحلة رياض الأطفال بمدرسة خاصة بالفجيرة، المواطنة موزة يوسف، إلى أنها فوجئت بتقليص زمن الحصص الدراسية عن الفصل الأول من ساعتين إلى 30 دقيقة فقط، ليكون التعليم عن بُعد هو تعليم ذاتي، ويعتمد بشكل كلي على ولي الأمر.

وأيدتها بالرأي ولية أمر طالبة في مرحلة رياض الأطفال بمدرسة خاصة بالفجيرة، المواطنة عائشة الزعابي، قائلة: «تعاني ابنتي مرضاً مزمناً في رئتها، وقررت إرسالها للمدرسة لتلقي التعليم الواقعي المباشر لصعوبة تلقي الطالب المعلومات وتأسيسه من خلال التعليم عن بُعد، إلا أن إدارة المدرسة رفضت خياري وفضلت إبقاء ابنتي في المنزل لتلقي التعليم بسبب أن شروط التعليم الواقعي هي عدم إصابة الطالب بمرض مزمن».

ولفتت إلى أنها لم تكن تتوقع أنه مع زيادة استقبال المدرسة للطلبة سيكون الناتج هو تقليص ساعات التعليم عن بُعد.

سمية الحمادي





أخبار ذات صلة

تصفح مجلة الغرفة إلكترونيا

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات