بوتين: لا نستخدم الغاز كسلاح وتقلب النفط ليس في مصلحتنا

فى: الخميس - أكتوبر 14, 2021      Print

موسكو (رويترز) - قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امس الأربعاء إن التقلب الذي تشهده أسواق النفط والارتفاع الحاد في الأسعار ليسا في مصلحة روسيا لكن الوصول إلى سعر النفط عند 100 دولار للبرميل أمر ممكن تماما.
وأضاف بوتين، متحدثا في مؤتمر للطاقة في موسكو، أن مجموعة أوبك+ تفعل كل ما يمكن من أجل استقرار سوق النفط.
وشدد بوتن على أن روسيا لا تستخدم الغاز كسلاح وعلى استعداد للمساعدة في تخفيف أزمة الطاقة في أوروبا، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى قمة طارئة لمعالجة مشكلة ارتفاع الأسعار.
وزاد الطلب على الطاقة مع انتعاش الاقتصادات من الجائحة، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع أسعار النفط والغاز والفحم مما قاد لزيادة الضغوط التضخمية وتقويض الجهود المبذولة لخفض استخدام الوقود الأحفوري الملوث للبيئة في إطار مكافحة الاحتباس الحراري.
وعززت الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم وأكبر مصدر لانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، إنتاج الفحم ووارداته حيث وصلت أسعار الفحم المحلي إلى مستويات قياسية، وتكافح محطات الطاقة للحفاظ على إمدادات الكهرباء إلى المنازل والمصانع.
وسلط شح الغاز في أوروبا الضوء على روسيا التي توفر ثلث إمدادات المنطقة مما دفع السياسيين الأوروبيين إلى إلقاء اللوم على موسكو لعدم ضخها ما يكفي منه.
وقال بوتين إن سوق الغاز لم يكن متوازنا أو يمكن التنبؤ به، لا سيما في أوروبا، لكنه أضاف أن روسيا تفي بالتزاماتها التعاقدية لتزويد العملاء ومستعدة لزيادة الإمدادات إذا طُلب منها ذلك.
ورفض أي فكرة بأن روسيا تستخدم الطاقة كسلاح قائلا "هذه مجرد ثرثرة لها دوافع سياسية وليس لها أي أساس على الإطلاق".
وتخوض روسيا وأوروبا نزاعا بخصوص خط أنابيب جديد، نورد ستريم 2، لتزويد ألمانيا بالغاز الروسي. وجرى بناء الخط لكنه في انتظار الموافقة على بدء الضخ وسط معارضة من الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية التي تخشى أنه سيجعل أوروبا أكثر اعتمادا على روسيا.
ويقول بعض السياسيين الأوروبيين إن موسكو تستخدم أزمة الوقود كورقة ضغط، وهي تهمة نفتها روسيا مرارا.
وحددت المفوضية الأوروبية اليوم الأربعاء الإجراءات التي سيتخذها الاتحاد الأوروبي المؤلف من 27 دولة لمكافحة أزمة الطاقة، بما في ذلك استكشاف شراء غاز بشكل مشترك بين الدول لخفض ارتفاع الأسعار.
وتعقد دول الاتحاد الأوروبي اجتماعا استثنائيا في 26 أكتوبر لبحث ارتفاع الأسعار.
وفي الصين، سجلت العقود الآجلة للفحم الحراري، الأكثر نشاطا في يناير، ببورصة تشنجتشو سعرا قياسيا بلغ 1640 يوانا (254.54 دولار) للطن اليوم الأربعاء بزيادة 190 بالمئة عن مستواه في بداية العام.
إلى ذلك، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك قوله اليوم الأربعاء إن روسيا لا تريد أن ترى أسعارا مرتفعة للغاز، وأعرب عن أمله في وضع متوازن في سوق الطاقة.





أخبار ذات صلة

Horizontal Ad

تغريدات


الإعلانات



مكتب الرميلة لتخليص المعاملات